الملائكة معنى الإيمان بالملائكة
التاريخ: 19-8-1426 هـ
تصنيف المواضيع: الإيمان بالغيب مفهومه وضرورته






 

الملائكة معنى الإيمان بالملائكة

" الملائكة " في أصل اللغة جمع ملَك وهو مشتق من الألوكة أي الرسالة، أو مشتق من الملك بفتح الميم وتسكين اللام ،وهو الأخذ بقوة ، أما تعريف الملائكة في الشرع : " فهي أجسام لطيفة أعطيت قدرة على التشكل بأشكال مختلفة ومسكنها السموات " وعلى هذا جمهور العلماء، كما نقل ذلك الحافظ ابن حجر .

معنى الإيمان بالملائكة :

الإيمان بالملائكة هو الاعتقاد الجازم بوجودهم ، وأنهم مخلوقون لله سبحانه { لا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ } (التحريم: من الآية6)

والإيمان بالملائكة ركن من أركان الإيمان ، فلا يصح إيمان العبد إلا به ، وقد دلت على ذلك نصوص الكتاب والسنة وإجماع المسلمين ، قال تعالى : { آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله }( البقرة : 285).

وفي حديث جبريل المشهور قال صلى الله عليه وسلم عندما سئل عن الإيمان: ( الإيمان أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر ، والقدر خيره وشره ) رواه البخاري ومسلم ، وأجمع المسلمون قاطبة على وجوب الإيمان بالملائكة ، وعليه فمن أنكر وجود الملائكة من غير جهل يعذر به ، فقد كفر ، لتكذيبه القرآن في نفي ما أثبته، وقد قرن الله عز وجل الكفر بالملائكة بالكفر به فقال : { ومن يكفر بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر فقد ضل ضلالا بعيدا } ( النساء: 136).

غير أن الإيمان بالملائكة ليس على درجة واحدة فهناك الإيمان الإجمالي بهم وهو الإيمان بوجودهم وأنهم خلق من خلق الله سبحانه ، وهذا القدر من الإيمان بالملائكة واجب على عموم المكلفين ، وهناك الإيمان التفصيلي ، وذلك بمعرفة ما يتعلق بالملائكة مما ورد به الشرع المطهر ، وطلب هذا واجب على الكفاية ، فلا يطالب به كل مكلف ، بل هو واجب على مجموع الأمة بحيث إذا قام به البعض وحصلت بهم الكفاية سقط عن الآخرين .

 









هذه الموضوع من موقع شبكة التربية الإسلامية الشاملة - موقع الجذوع المشتركة -
http://jid3.medharweb.net

عنوان الرابط لهذه الموضوع:
http://jid3.medharweb.net/modules.php?name=News&file=article&sid=194