هدي الآيات سورة الأعلى من 14 إلى 19
التاريخ: 17-1-1427 هـ
تصنيف المواضيع: الإسلام والقيم الروحية








التربية الإسلامية

الجذوع المشتركة

المجزوءة الثانية : وحدة التربية التعبدية

الدرس الأول : القيم الروحية في الإسلام

 

سورة الأعلى الآيات من 14 إلى 19

قال الله سبحانه وتعالى : (( قَدْ أَفْلَحَ مَنْ تَزَكَّى (14) وَذَكَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّى (15) بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا (16) وَالْآَخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى (17) إِنَّ هَذَا لَفِي الصُّحُفِ الْأُولَى (18) صُحُفِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى (19) )) الأعلى

 

شرح الكلمات


( أفلح ) : أي فاز بأن نجا من النار، ودخل الجنة.

 ( من تزكى ) : أي تطهر بالإِيمان وصالح الأعمال بعد التخلي عن الشرك والمعاصي.

 ( وذكر اسم ربه ) : أي في كل أحايينه عند الأكل وعند الشرب وعند النوم وعند الهبوب منه وفي الصلاة وخارج الصلاة من تسبيح وتحميد وتهليل وتكبير.

 ( فصلى ) : أي الصلوات الخمس والنوافل من رواتب وغيرها.

 ( تؤثرون ) : أي تقدمون وتفضلون الدنيا على الآخرة.

 

معاني الآيات

 

قوله تعالى قد افلح من تزكى وذكر اسم ربّه فصلى : يخبر تعالى بفلاح عبد مؤمن زكى نفسه أي طهرها بالإِيمان وصالح الأعمال، وذكر اسم ربّه على كل أحايينه عند القيام من النوم عند الوضوء بعد الوضوء في الصلاة وبعد الصلاة وعند الأكل والشرب وعند اللباس فلا يخلو من ذكر الله ساعة فصّلى الصلوات الخمس وصلى النوافل. ومعنى الفلاح الفوز والفوز هو النجاة من المرهوب والظفر بالمرغوب المحبوب. والمراد منه في الآية النجاة من النار ودخول الجنة الآية آل عمران

 

من هداية الآيات:


1- الترغيب في الزكاة والذكر والصلاة، ويحصل هذا للمسلم كل عيد فطر إذ يخرج زكاة الفطر أولا ثم يأتي المسجد يكبر، ثم يصلي حتى أن بعضهم يرى أن هذه الآية نزلت في ذلك.

2- التزهيد في الدنيا والترغيب في الآخرة لفناء الدنيا وبقاء الآخرة.







هذه الموضوع من موقع شبكة التربية الإسلامية الشاملة - موقع الجذوع المشتركة -
http://jid3.medharweb.net

عنوان الرابط لهذه الموضوع:
http://jid3.medharweb.net/modules.php?name=News&file=article&sid=272