الصيام من منظور حضاري
التاريخ: 23-12-1429 هـ
تصنيف المواضيع: فقه الصيام




الصيام من منظور حضاري
معظم المسلمين في يومنا هذا يصومون بحكم العادة والإلف، وفي أحسن الأحوال لأن الله أمر بذلك، ولأن ذلك فريضة، أي طاعة لله وامتثالا له، لكن أن يدركوا مقاصد الصيام وحكمه وأسراره وأهدافه، وأن يستفيدوا من ذلك كله، فهذا أمر لازال بعيد المنال عن جمع غفير منهم، وهذا في ظل الأمية الأبجدية المنتشرة في هذه الأمة؛ أمة"إقرأ" ، وفي ظل الأمية الدينية السائدة على مستوى كبير جدا، وفي ظل الانشغالات الجزئية والسطحية لكثير من الدعاة، والعاملين في الحقل الديني من وعاظ وخطباء، وأئمة..
وفي هذا المقال سأعرض بعضا من العوامل الحضارية الرائعة المستفادة من الدرس الصيام، وهي كالآتي:
-الصيام –وكما هو مذكور في الآية الكريمة- الهدف منه هو حصول التقوى "لعلكم تتقون" .
فما هي التقوى؟
التقوى هي أن تجعل بينك وبين السلبيات(أو المعاصي والمحرمات بالتعبير الشرعي) وقاية، فلا تقع فيها، أي أن الصيام معسكر تدريبي يتدرب فيه الإنسان على أن يتحكم في نزواته وشهواته، فيتكون لديه ما يسمى في علم النفس بنظام الضبط، أو التحكم الذاتي، أو بالتعبير الشرعي؛ يتدرب على مراقبة الله في كل أقواله وأفعاله وسلوكاته، فلا يفعل ما فيه معصية لله، ويحرص على أن يكون عمله على أحسن وجه، وهذا معناه أن الصيام يعلم الإنسان أن يراقب نفسه بنفسه، فلا يحتاج إلى مفتش يفتشه، ولا إلى مسؤول عنه يراقبه
وبهذا تكون عندنا جودة في أعمالنا ومنتجاتنا، وبهذا تقل حوادث الطرق التي أصبحت حربا أخرى تهدد حياة المئات كل سنة
وبهذا تقل الرشوة، واختلاس المال العام، وأكل أموال الناس بالباطل وغيرها من الآفات الاقتصادية والاجتماعية التي تفشت في مجتمعاتنا الإسلامية بالرغم من أننا نحن الذين عندنا في ديننا أن كل المشاركين في هذه الجرائم ملعونين من الله سبحانه على لسان رسوله صلى الله عليه وسلم:"لعن الله الراشي والمرتشي والرائش الذي يمشي بينهما" و"لعن الله السارق يسرق البيضة
-الصيام واحترام الوقت: تقدير الوقت والإحساس الكبير بقيمته، هذه سمة من سمات الأمم المتحضرة، وبهذا، تمكنت من مضاعفة إنتاجها، والرقي إلى قيادة العالم، لكننا نحن المسلمين- للأسف الشديد- الوقت عندنا لا قيمة له البتة، آخر شيء يمكن أن نفكر فيه، أو نعطيه أهمية هو الوقت! وهذه ظاهرة منتشرة بيننا بشكل تكاد تكون آفة عامة؛ من المواعيد الشخصية بين الأفراد، إلى الاجتماعات واللقاءات على مستوى عال، مرورا بمواعيد عمل الموظفين والأجراء في مختلف القطاعات؛ فأن يأتي الموظفون في مصلحة ما بعد الوقت المحدد بنصف ساعة، ويغادروا مكاتبهم قبل الوقت بنصف ساعة مسألة عادية وطبيعية جدا، بينما درس الصيام يقول: لا!
الأمر بخلاف ذلك تماما! نصف ساعة وقت طويل، وطويل جدا، بل خمس دقائق وقت كثير.. كثير
فهذا المواطن، أو هذا الموظف الذي يرى نصف ساعة أو حتى ساعة لا تساوي شيئا، هو نفسه يأتي في شهر رمضان فيسأل قائلا: أكلت قبل آذان المغرب بدقيقة واحدة، فهل صومي صحيح أم لا؟
ويقول الآخر: بينما أنا أشرب الماء، في فترة السحور، وإذا بالمؤذن ينادي لصلاة الصبح؟ هل صومي خلال هذا اليوم جائز أم أعيد صيام هذا اليوم، وثالث يسأل: إذا كانت اللقمة في فمي وأذن الصبح هل أبلعها أم لا؟ إلى غير ذلك من التساؤلات الكثيرة والتي محصلتها أن الشخص يحاسب نفسه على اللحظات، والثواني القليلة..
فواعجبا، كيف ينسى الإنسان هذه الأشياء بمجرد انتهاء رمضان، ويخرج من الصيام كما دخله أول مرة؛ دخل المدرسة فخرج منها أميا كحال التعليم في بلداننا هذه الأيام!!!
-الصيام والأمن والسلم: انتشرت ثقافة العنف في عصرنا هذا بشكل مفرط، وتأثر المسلمون بهذه الآفة الخطيرة، بل وأكثر من ذلك ألبسوها رداءا إسلاميا، فأصبح الإسلاميون موصوفون بأنهم هم الأكثر عنفا ودموية، وهذا في دين فيه مدرسة اسمها الصيام تعلم الناس أن يكونوا أكثر عقلانية وحكمة ، وأشد رزانة وهدوءا، ذلك أن في حديث النبي الكريم: إذا خاصم الصائم أحد أو قاتله" فيلقل إني صائم"
فهل يستفيد المسلمون من هذا الدرس الرمضاني الذي يتكرر كل سنة ولمدة شهر كامل؟ الواقع يقول عكس ذلك! ففي معظم بلدان العالم الإسلامي تجد المسلم يقتل أخاه المسلم على المال، وعلى المنصب، وعلى الزعامة، وعلى الخلاف في الفكر..على كل شيء
ويؤسفني أن أقول: إننا نحن المسلمين عندنا خلل فادح في التصور الإسلامي الصحيح، فالرسول صلى الله عليه وسلم جعل حرمة دم المسلم وعرضه وماله كحرمة البلد الحرام، في الشهر الحرام، في اليوم الحرام
ولكن قد أسمعت لو ناديت حيا...
علينا أن نعمل على فهم وإفهام الناس أن الصوم وكغيره من التشريعات الإلهية، ليس طقوسا جوفاء نؤديها، أو عادات وتقاليد توارثناها، أو عبثا نضيع فيه جهودنا، وإنما هو رسائل ربانية وتوجيهات إلهية الهدف منها رقي البشرية وإسعادها، أو بتعبير علماء المقاصد: أن الشريعة المقصود منها جلب المصالح للناس ودفع المفاسد عنهم، في العاجل والآجل، في الدنيا والآخرة. فما هي المصالح التي يستفيد منها من يترك الطعام والشراب؟ وماهي المفاسد التي يتجنبها بفعله هذا؟ ولقد صدق المصطفى عليه الصلاة والسلام حين قال:"رب صائم ليس له من صومه إلا الجوع والعطش" وهذا حال الكثير من المسلمين الذين يظنون أن الصيام هو ترك الطعام والشراب، والشارع الحكيم يقول غير ذلك ف"من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه"
لأن المقصود من الصيام ليس هو الجوع والعطش-كما يتخيله معظم المسلمين- وإنما حصول مقاصد كبرى، من أهمها كما في الحديث التدرب على ترك الباطل من الأقوال والأفعال، والتحلي عوض ذلك بفضائل الأخلاق والصفات، فمتى يعلم المسلمون أن الصيام مدرسة للنهوض الحضاري؟"قل عسى أن يكون قريبا" .


أول آية أنزلت من القرآن منذ أكثر من أربعة عشر قرنا، ورغم ذلك لم نستفد منها نحن المسلمين بالشكل المطلوب
"أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ" سورة البقرة الآية: 183
المستدرك على الصحيحين حديث رقم 7068
صحيح البخاري باب لعن السارق إذا لم يسم رقم 6401
ينظر مثلا باب فضل الصوم من صحيح البخاري، حديث رقم:1795
ينظر صحيح البخاري باب قول النبي صلى الله عليه وسلم رب مبلغ أوعى من سامع رقم: 67
ينظر مثلا المستدرك للحاكم رقم 1571
صحيح البخاري باب من لم يدع قول الزور والعمل به في الصوم، حديث رقم 1804
سورة الإسراء، الآية 51






هذه الموضوع من موقع شبكة التربية الإسلامية الشاملة - موقع الجذوع المشتركة -
http://jid3.medharweb.net

عنوان الرابط لهذه الموضوع:
http://jid3.medharweb.net/modules.php?name=News&file=article&sid=297