Welcome to
الرئيسية تواصل معنا اخبر صديقك شارك بموضوع مواضيع للطباعة








أنت الزائر رقم
Counter

  
الخط العربي أنواع الخطوط
أرسلت في 17-8-1426 هـ
المكون:الخط العربي

الخط العربي أنواع الخطوط

 

 

 هو الفن الإبداعي الذي توج الحضارة الإسلامية وهو مختلف عن الخطوط الأخرى ويمتاز عنها في تجاوزه لمهمته الأولى وهي نقل المعنى إلى مهمة جمالية أصبحت غاية بذاتها وهكذا أصبح الخط فناً مستقلاً له قواعده وأصوله وله رجاله الذين برعوا فيه ونوعوه حتى وصل إلى مئة نوع واليوم لم يبقى سوى ثمانية أنواع أو أقلام هي الكوفي والثلث والنسخ والفارسي والإجازة والجلي ديواني والديواني والرقعة يتبارى ثلة من الخطاطين في تجويدها وحمايتها من الزلل والتهافت حتى يبقى هذا الفن علماً شامخاً في سماء ملبدة بالعفن

أنواع الخطوط

الخط الكوفي 

وهو الخط المدني أو المكي انتشر في عهد الخلفاء الراشدين ويقوم هذا الخط المصحفي على إمالة في الألفات واللامات نحو اليمين قليلاً وهو خط غير منقط ثم ظهر خط المشق في عهد عمر رضي الله عنه وفيه امتداد واضح لحروف الدال والصاد والطاء والكاف والياء الراجعة وفي هذا الخط صنعة وإبداع وتجويد ولقد استمر من القرن الأول حتى القرن الثاني وبه نسخت أكثر المصاحف التي تعود إلى ذلك العهد 

وتلا ذلك الخط المحقق وهو كوفي مصحفي تكامل فيه التجويد والتنسيق وأصبحت الحروف متشابهة والمدات متنامية وزين بالتنقيط والتشكيل وتساوت فيه المسافات بين السطور واستقل كل سطر بحروفه 

أما الكوفي الحديث فهو متنوع بتنوع المناطق الإسلامية وفي مصر جمع في القرن الرابع عشر الهجري يوسف أحمد بين هذه الخطوط في وحدة وجودة بنسبة جمالية ثابتة أصبحت متداولة في جميع الأقطار ولقد كرس هذا الخط تلميذه محمد عبد القادر فكتب قاعدة هذا الخط 

ومع ذلك فإن الخط الكوفي الحديث خط زخرفي ليست له قاعدة ثابته كالخط الكوفي الذي كتبت به المصاحف وهم الخطاط فيه أن يحقق التنسيق والتماثل و إملاء الفراغات وفيه تدخل زخارف هندسية ونباتية ويختلط الرقش بالخط وأطلق على هذا النوع الكوفي المزهر أو المورق أو المعشق أو الموشح

خط الثلث 

ليس لهذا الخط علاقة مباشرة بالخط الكوفي وهو نتيجة لإبداع الخطاطين 

المحرر إسحق بن إبراهيم وقبله كان ابن مقلة328هـ940م والمهلهل معاصرة ثم اليزيدي وابن سعد ثم ابن البواب ت413هـ1022م 

والثلث هو أصعب الخطوط وأكثرها جمالاً ويمتاز بالمرونة ومتانة التركيب وبراعة التأليف وحسن توزيع الحليات ولهذا الخط أساليب مختلفة بحسب الخطاطين يبدو ذلك في طريقة التشكيل والتجميل والتركيب الذي يبدو خفيفاً أحياناً وثقيلاً أحياناً أخرى 

وكان هذا الخط للمصاحف ثم حل محله النسخ واقتصرت كتابته علىبعض الآيات والعناوين وبه يتميز الخطاط الجيد 

وهذا الخط هو أصل الخط المنسوب أي الخط الخاضع لضوابط وقواعد النسبة الفاضلة ومن الثلث كان المحقق ويفترق عنه بزيادة الطول والاستقامة ولقد اختفى هذا الخط منذ القرن 17ولم يبق منه إلا البسملة التي ما زالت متداولة ومنه الريحان وهو مصغر عن الثلث 

خط النسخ 

أول من وضع قواعده ابن مقلة وأخذه عن خط الجليل والطومار وهو أسهل من الثلث ولقد ازدهر هذا الخط في عصر الأتابكة545هـ1150م  وكان الخط المعتمد في كتابة المصاحف بعد أن توقف الخط الكوفي وبمقاربة هذا الخط بالثلث يبدو لنا أن مساحة حروفه تساوي ثلث مساحة خط الثلث 

الإجازة والتوقيع

وضع أساسه يوسف الشجري في عهد المأمون وأطلق عليه الخط الرياسي إذ أصبح لتحرير الرسائل السلطانية وهو خط مشترك بين الثلث والنسخ ولقد أجادة وطوره في فارس الخطاط الرسام مير على سلطان ت919هـ1608م

خط التعليق أو الفارسي

استخلصه حسن الفارسي القرن4هـ  من أقلام النسخ والرقاع والثلث ثم أصبح له أشكال وأنواع ولقد كتبت به اللغات الفارسية والهندية والتركية إضافة إلى العربية ولكل كتابة نسبة في الدقة والغلظة وبصورة عامة فإن هذا لا يشكل ولا يجمل ويمتاز بدقة بعض الحروف في بدايتها أو نهايتها ويميل هذا الخط إلى اليمين ولقد طوره مير علي التبريزي ت919هـ1513م  ويسمى نستعليق أي نسخ تعليق

خط الرقعة

هو كتابة سهلة قاعدية مسارها السطر لا ينزل عنه إلا حروف الجيم والحاء والخاء والعين والغين والميم وجميع حروفه مطموسة عدا الفاء والقاف الوسطى ولقد وضع قواعد هذا الخط ممتاز بك في عهد السلطان عبد المجيد1280هـ1863م

الخط الديواني

وهو الخط السلطاني وضع قواعده إبراهيم منيف ت860هـ1455م  وكان حصراً على ديوان السلطان ثم انتشر وتنوع

وهو يكتب على السطر كالرقعي بشكل مائل وفي بعض الخطوط دورات في الحروف واتصال وكثيرا ما تحتضن الحروف الممددة كلمات بعدها

وخط الجلي الديواني ظهر أولاً في عهد السلطان مصطفى وكان خطاطاً وكان وزيره شهلا باشا مبدع هذا الخط ثم قام الخطاط راقم ت1241هـ1825م فجمله وحسنه

أما الخط السنبلي فهو مأخوذ عن الديواني ابتكره عارف حكمت عام 1914م  في استامبول

رسم الطغراء

استعمل السلاطين العثمانيون الختم على شكل الطغراء عند توقيع البراءات والمنشورات وكان السلطان المملوكي الناصر حسن منذ عام752هـ1351م   قد استعمل الطغراء

واستمرت الطغراء عند العثمانيين من عهد السلطان سليمان الى آخر عهد عبد الحميد وخط الطغراء هو تزاوج بين خطي الديواني والإجازة

وآخر من جود في تكوين الطغراء هو مصطفى راقم وإسماعيل حقي

 

 






 
 صفحة للطباعة صفحة للطباعة

 أرسل هذا المقال لصديق أرسل هذا المقال لصديق

عفوا، التعليقات غير ممكنه لهذا المقال.

شبكة التربية الإسلامية الشاملة
المشرف العام الأستاذ أحمد مدهار
جميع الحقوق محفوظة للشبكة
2004/2003
لأفضل مشاهدة ننصح بأن تكون درجة وضوح الشاشة 1024× 768